« عندما يضيع الوقت... »











كثيراً ما نسمع كلمة ضيعت وقت
على مسلسل
أو
في المقهى
على الإنترنت
أو
في الاسترحة
أو
على أشياء محرمة أوقد تكون تافهه مثل بلستيشن وغيرها
والبعض تجده في كل مجلس
كل يوم عند فلان وفلان
وواحد جالس له أسبوع يكتب قصيدة بالغزل
ناس فاضيه لاهم لها إلاّ متع الدنيا
مر أحد المشائخ على ملهى ليلي ونظر لهم، وقال لو أنّ أوقاتهم
تباع لشتريتها منهم
سبحان الله ناس أرواحها علوية وناس أرواحها سفلية
أخي الحبيب
لو أنّ رجلاً أسدى لنا معروفاً
أليس نستغل كل مناسبة في السلام عليه ونمدحه عند الناس ونهديه الهدايا
أخي الحبيب
من أعطاك العقل
أليس الله
من أعطاك العينين
أليس الله
من أعطاك الأذنين
اليس الله
من اعطاك الرجلين واليدين
أليس الله
من هداك للاسلام
أليس الله
تعلم ماهي نعمة الله عليك الآن
هل تعلم أم لا؟
أليس وجودك في هذه الحياة هي أكبر نعمة لك الآن
أعطاك الله فرصة أهل القبور يتمنونها الآن فلا يستطيعون
أليس تستطيع
أن تصلي الآن؟
أليس تستطيع
أن تحفظ القران الآن
أليس تستطيع
أن تتوب الآن؟
ألم تسمع قول الله تعالى:" أن تقول نفس يا حسرتى على ما فرطت في جنب الله".
الم تسمع قول نبينا محمد صلى الله عليه وسلم:" نعمتان مغبونٌ فيهما كثير من الناس الصحة والفراغ".
أخير أخي الكريم لاتنسى أن تضيع وقتك لكن في طاعة من اعطاك النعة
"وهو الله".


» تاريخ النشر: 02-01-2011
» تاريخ الحفظ:
» رابطة المعلمين الفلسطينيين في لبنان
.:: http://palteachers.com/ ::.