.

عرض مقابلة :رحيل الفلاّح الفلسطيني سامي كمال فاعور

  الصفحة الرئيسية » ركن المقابلات

رحيل الفلاّح الفلسطيني سامي كمال فاعور



بقلم: أحمد الحاج علي
سامي كمال فاعور كان يفلح أرضه كمن يداعب طفله. سقاها من عرق جبينه وساعديه. ترشيحا لم تكن بالنسبة إليه مجرّد قرية عاش فيها؛ هي وطن، وتاريخ، وذكريات. جاء المستوطنون، عانق التراب أكثر. قصفت الطائرات والمدافع مسجد ترشيحا وشوارعها. حمل البندقية. رجته زوجته أم نبيل أن يبقى كرمى لعيون أطفاله. أجاب أنهم ليسوا أغلى من كرامتنا وبلدنا. قاتل. أُذيع أنه استُشهد. بكته الزوجة والعائلة والأصدقاء. أقاموا العزاء في قانا في جنوب لبنان. دخل عليهم، لم يصدّقوا أنه جاء من الجبهة سالماً. فرحوا، لكنه بكا إخوانه الشهداء، وأرضاً بعدما أثمر الزرع فيها جاء من يسلب منها الثمار.

في عام 1949، تُنصب الخيام في مخيم برج البراجنة. يأتي "أبو نبيل"، وينصب خيمته، إلى جانب خيمة آل عرار والجشي وكلّ من خرج من ترشيحا. لم يستطع إرسال أبنائه إلى المدرسة. أقاموا مدرسة داخل خيمة، قبل أن تبدأ "الأنروا" عملها. يذهب أبو نبيل للعمل. يشاهد ميناء بيروت، يتذكرّ ميناء حيفا، فيصف ميناء بيروت بـ "الخشّة". تباشر "الأونروا" عملها، وتشكّل لجنة تثقيفية توعوية وتسميها "لجنة برج البراجنة"، يحتج فاعور وفايز بيرقجي على تسميتها، فأين فلسطين في اسم اللجنة، فالأَوْلى، وفق رأيهما، أن تكون "لجنة الفلسطينيين في مخيم برج البراجنة".

في الخمسينيات جاء وفد كندي إلى مخيم برج البراجنة، وكان أبو نبيل يجيد التحدّث الإنكليزية بطلاقة، وأبناؤه متفوقون في دراستهم. عرض الوفد عليه أن يهاجر إلى كندا، ويحصل على قطعة أرض هناك. كان جوابه جوابَ من لا يزال تراب أرضه ملء كفّيه "أنا فلاّح، وأعرف أن العصفور الذي يصادق شجرة يصعب عليه هجرانها، وهكذا أنا، لا أستطيع العيش بعيداً عن شجرتي التي عشت على أغصانها". لم ينس أنه فلاح رغم انقطاعه عن العمل في الأرض منذ مغادرته ترشيحا.

عرف أهمية التعليم، وعمل من أجل تحقيق مستوى تعليمي جيد داخل عائلته على الأقل. فنال الابن الأكبر نبيل شهادة دكتوراه في إدارة الأعمال، وحصل الابن الأوسط نزيه على شهادة دكتواراه في الرياضيات. أما أصغرهم نسيم فقد أصبح بروفسوراً في جراحة القلب.

زرته في بيته عام 2008، وقد بلغ الثالثة والتسعين. كان لطيفاً للغاية، وإن أتعبه المرض، وقيّد حركته. بعد اللقاء هممت بالرحيل، فأصرّ على إيصالي إلى المصعد، حاولت منعه، لكبر سنّه، وثقل حركته، فقال لي بعتب حانٍ "نسيتَ أنني فلاّح!". رحم الله الفلاح الفلسطيني أبا نبيل، رحل وبقي يذكر الأرض التي طال شوقها للفلاّحين.
 « رجوع   الزوار: 1506

تاريخ الاضافة: 04-12-2012

.

التعليقات : 0 تعليق

« إضافة مشاركة »

اسمك
ايميلك
تعليقك
7 + 5 = أدخل الناتج

.

جديد قسم ركن المقابلات

عندما اقتلعت العاصفة خيمة طرفة دخلول في ليلة عرسها ورحلة العذاب اثناء النكبة

أم صالح.. لبنانية تقود العمل النسوي في القدس منذ 70 عاما

الفنان التشكيلي محمد نوح ياسين يرسم عذابات اللاجئ الفلسطيني بخيط ومسمار

الشولي يحذر من انفجارٍ اجتماعيّ في المخيمات الفلسطينية في لبنان ويطالب الأونروا بتحمل مسؤولياتها

بعد 39 عاماً.. «سرور» يستذكر مأساة مجزرة «صبرا وشاتيلا»

القائمة الرئيسية

التاريخ - الساعة

Analog flash clock widget

تسجيل الدخول

اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني   
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟

القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الاشتراك

عدد الزوار

انت الزائر :245329
[يتصفح الموقع حالياً [ 65
تفاصيل المتواجدون

فلسطيننا

رام الله

حطين

مدينة القدس ... مدينة السلام

فلسطين الوطن

تصميم حسام جمعة - 70789647 | سكربت المكتبة الإسلامية 5.2

 

جميع الحقوق محفوظة لرابطة المعلمين الفلسطينيين في لبنان ©2013